سيريان تلغراف » تلغراف » انشقاق بشرى الأسد ! .. ديبلوماسي بريطاني : “العربية” القناة الأكثر غباء في العالم العربي

انشقاق بشرى الأسد ! .. ديبلوماسي بريطاني : “العربية” القناة الأكثر غباء في العالم العربي

2012/09/20

كشف ديبلوماسي بريطاني معني بقضايا الإعلام في العام العربي ومتابعتها عما يمكن وصفه بأكبر فخ ينصب لأي وسيلة إعلام من قبل ، وبأعلى مستوى من الغباء يمكن أن تسجله وسيلة إعلام تقع في الفخ نفسه مرارا وتكرارا دون أن تتعلم .

الديبلوماسي البريطاني ، الذي عاد للتو من دبي وكان يتحدث إلى”الحقيقة”، عنى بحديثه قناة “العربية” تحديدا، موضحا بالقول “أصبح من الثابت لدينا أن ضابط مخابرات سوري من المخابرات العامة نعرفه بالاسم ( رفض تسميته لنا ) يقوم بتسريب أخبار كاذبة بين فترة وأخرى إلى القناة المذكورة ، ليتبين بعد ساعات أو أيام قليلة أن الخبر مفبرك من إلفه إلى يائه”.

وضرب مثلا على ذلك بقصة “انشقاق” فاروق الشرع مؤخرا ، وقصة “انشقاق” عدد من الوزراء يوم فرّ رئيس الحكومة رياض حجاب ، ليصل إلى الخبر الذي بثته “العربية” يوم أمس عن “انشقاق” بشرى الأسد! نعم ، بشرى الأسد ، وليس أحد سواها !!

الصورة المرفقة صنّعها أحد الساخرين من القناة على خلفية خبر”انشقاق” بشرى الأسد

وتابع الديبلوماسي قوله ” بعد أن تقوم القناة ببث خبر من هذا النوع ، توعز السلطات السورية لإحدى وسائل الإعلام المقربة منها أو المتعاطفة معها في لبنان أو غيره ، لتعيد نشر خبر القناة ، وهو ما يعطي انطباعا بمصداقيته ، ولكن النظام السوري لا يلبث بعد أيام أن يقوم بحركة معينة ، مثل تغطية خبر أو نشاط للشخص المعني ، ليكشف للعالم بطريقة غير مباشرة أن ما بثته القناة مجرد فبركة ، وهكذا يجري تحطيم مصداقية القناة في الشارع العربي عن طريق قضمها قطعة قطعة” !

وأكد الديبلوماسي أن ما يقوم به النظام السوري مع “العربية” يقوم به مع “الجزيرة” أيضا ، ولكن بدرجة أقل ، بالنظر لأن القائمين على “الجزيرة” أكثر خبثا ، بينما القائمون على”العربية” يتمتعون بغباء مثير للشفقة ولا يحسدون عليه ، بدليل أنهم مستمرون في الوقوع في الفخ ، وبمعدل سقطة على الأقل أسبوعيا ، بينما أكاذيب “الجزيرة” مصنّعة تصنيعا عن سبق إصرار وتخطيط .

الديبلوماسي أكد أن المسؤول الأول عن تلقي هذه الأخبار الملفقة في “العربية” هو الصحفي حكم البابا ، لكن ـ والكلام لا يزال له ـ ” لا نعرف إن كان هذا الرجل يتعامل معهم (مع النظام السوري) أم أنه هو الآخر يقع ضحية مصدره السوري الذي يخدعه” !؟

يشار إلى أن سقطات “العربية” أصبحت أكبر من أن تعد . فلا يكاد يمر يوم تقريبا إلى وتختلق “خبرية” سرعان ما يتبين أنه لا أساس لها من الصحة ، سواء في مجال “الانشقاقات” أو الأحداث الأمنية الجارية على الأراضي السورية .

سيريان تلغراف | الحقيقة

الكلمات الدليلية المستخدمة : , , ,
التعليقات تعبر عن رأي أصحابها وهيئة التحرير غير مسؤولة عن فحواها ، راجع سياسة النشر ..

التعليقات مغلقة لقدم الموضوع !!