سياسة النشر

يسعى موقع “سيريان تلغراف” إلى خلق أجواء من الصدق والموضوعية في الأخبار اضافة إلى طرح العديد من الآراء وفتح آفاق من الحوارات بحيث تلبي متطلبات المواطن السوري بكافة مستوياته ، وياتي ذلك ضمن دائرة الحدود المخول بها المسؤولين عن ما ينشر في الموقع من الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

ويقدّم موقع “سيريان تلغراف” نفسه على أنه وسيلة إعلامية تعبّر عن المجتمع السوري كليّةً، لا عن فئة أو شريحة منه، وفي سبيل تحقيق الغايات آنفة الذكر أتاح الموقع آليتي التعليق ونشر المساهمات أمام روّاده كي تكون وسيلة للتعبير عن هموم وتوجهات المواطن في سوريا على اختلاف شرائحه وفئاته.

وفي سياق تحقيق الأهداف المذكورة سابقاً قررت إدارة الموقع تحديد قواعد لنشر التعليقات والمساهمات في “سيريان تلغراف” بغية ضمان الأجواء الصحيّة المرجوة وعدم الانجرار إلى أوضاع تعكّر أجواء الحوار بين السوريين وتثير الحساسيات بينهم على صفحات الموقع، وتظهر موقعنا على أنه منحاز لفئة أو شريحة على حساب أخرى، وهو ما يتنافى مع توجهات الإدارة والعاملين في الموقع.

بناء على ما سبق ترجو إدارة الموقع من السادة روّاد وقرّاء موقعنا التقيّد بقواعد التعليق والمساهمة على صفحاتنا ضماناً لبقاء موقع “سيريان تلغراف” وسيلة إيجابية للتواصل بين السوريين في أرض الوطن أو في المغترب، مع التذكير بأن أي مخالفة للقواعد المذكورة لاحقاً ستضطر المشرفين على الموقع إلى تجاهل التعليق أو المساهمة كليّةً او تطبيق عقوبات تعليق العضوية بشكل مؤقت او دائم.

وهذه القواعد هي:

1- عدم توجيه أي إساءة أو نقد لأي رمز من رموز النظام الحاكم، أو نقد نشاطات أجهزة الأمن أو تناول تفاصيل ما يدور داخل مؤسسة الجيش أو نقد قواعد السياسة الخارجية السورية.

وفي معرض ما سبق يتاح لروّاد الموقع نقد سياسات الحكومة أو سياسات إحدى الوزارات، أو نقد سياسات ونشاطات أي مسؤول عام داخل الحكومة تحديداً، مع الإشارة إلى أن هذا النقد يجب أن لا يأخذ منحى الإهانة أو التشهير أو السخرية بحق المسؤول المستهدف، كما يجوز نقد سلوكيات ونشاطات سلك الشرطة الجنائية أو شرطة المرور، دون أن يأخذ هذا النقد منحى الإهانة أو التشهير أو السخرية.

ونشير مرة أخرى أن الحدود المتاحة لنقد سياسات الحكومة تقف عند توجيه أي إهانة شخصية لأي مسؤول أو مدير منصب عام بالاسم أو التشهير به أو التشكيك بنزاهته دون وجود أدلة قاطعة بصحة هذا التشهير، وأن النقد المقبول هو الذي يبتعد عن الشخصنة ويتصف بالتعميم.

2- لا يجوز بأي شكل من الأشكال توجيه أي إهانة أو سخرية أو تشكيك بأي رمز أو معتقد أو طقس ديني مقدّس لدى أتباعه، كما لا يجوز المقارنة بين الأديان أو التفضيل بينها، ولا يجوز نقد أو معارضة توجهات أو قواعد دين معيّن.

3- لا يجوز توجيه أي شكل من أشكال النقد أو الإهانة أو السخرية بحق أي طائفة أو مذهب أو عرق أو قومية داخل المجتمع السوري، كما لا يجوز تناول موضوعات تخص طائفة أو مذهب أو عرق بعينه بصورة تأخذ صفة التعميم.

4- يمكن مناقشة أي قضية حتى لو كانت ذات أبعاد دينية، شريطة أن تتم مناقشتها بذاتها من أبعاد اقتصادية واجتماعية ونفسية دون التطرق للبعد الديني أو نقده، أو التطرق إليه بصورة سلبية، وفي المقابل لا يمكن المطالبة بمنع مناقشة القضية نظراً لتمتعها ببعد ديني، مثال “قضية تعدّد الزوجات”، يجوز مناقشة أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية دون نقد إتاحة الإسلام لها أو اتهامه بإهانة المرأة والتقليل من شأنها، كما سيتم تجاهل مطالبات البعض بمنع مناقشة هذه القضايا بصورة نهائية بحجة أنها متاحة أو محرّمة دينياً، مثل المطالبة بمنع تداول قضية “الزواج المدني”.

5- لا يجوز توجيه إهانة أو سخرية أو التشهير بشخص بعينه على صفحات الموقع، سواء كان ممن يديرون منصباً عاماً، أو غيرهم من الافراد.

6- لا يجوز توجيه أي إهانة أو السخرية أو التشهير بكاتب تعليق أو مساهمة ما، وإن كانت “سيريان تلغراف ستسمح بالحوار بين المعلقين في الموقع، فإن ذلك سيكون شريطة عدم الخروج عن الآداب العامة أو استخدام ألفاظ إهانة أو سخرية متبادلة أو التقليل من الاحترام المتبادل في سياق الحوار، علماً أن المشرفين سيكونون مضطرين إلى إيقاف الحوار حالما يخرج عن سياق مناقشة موضوع ما ويدخل في سياق المهاترات والإهانات المتبادلة.

7- يمكن التطرق لقضايا الجنس فقط في جوانبها النفسية والاقتصادية والاجتماعية دون استخدام ألفاظ فيها وصف لأعضاء او الفاظ تخدش الحياء أو حالات جنسية أو الإيغال في تناول قضية جنسية ما من بعدها الجنسي تحديداً.

أخيراً:

نذكّر أن أي مخالفة للقواعد آنفة الذكر ستضطّر المشرفين على الموقع إلى تجاهل المساهمة أو التعليق كليّةً، مع الإشارة إلى أنه وفي حالات محدودة للغاية قد يلجأ المشرف على الموقع إلى حذف كلمة أو عبارة من نص تعليق أو مساهمة ضماناً لإمكانية نشرها بصورة لا تؤثر على المعنى العام للنص، أما في حال كان حذف تلك الكلمة أو العبارة قد يشوّه المعنى العام للنص أو التعليق سيضطّر المشرف إلى تجاهل التعليق أو المساهمة كليّةً.

حفظ حقوق اسم صاحب التعليق والتسجيل في الموقع :

يمكن للاشخاص الراغبين في حفظ حقهم باستخدام اسم محدد حقيقي او مستعار للتعليق به على الموقع وارسال المساهمات ، ان يسجلوا في الموقع ، مع ضمان ان البيانات المسجلة ستكون سرية ومخصصة للتواصل بين ادارة الموقع والعضو المسجل ، ويستفيد العضو المسجل في الموقع من الميزات التالية :

1- منع حالات انتحال الاسم واستخدام اسمه في التعليقات او المساهمات .

2- له حق الاعتراض على محتوى التعليقات او المساهمات اذا وجد فيها ما يسيء له او يخالف سياسة النشر ، و لاتدرس طلبات الاعتراض من غير المسجلين في الموقع .

3- يتم التواصل معه في انجاز بعض المواد الصحفية للحصول على رأيه في بعض القضايا .

4- لن يكون العضو مضطرا لكي يكتب اسمه وعنوان بريده الالكتروني في كل مرة يدخل الى الموقع ، كما انه سيكون قادرا للوصول الى ارشيفه ممن المساهمات بسهولة .

آملين في الختام أن نحافظ على دورنا الإيجابي في تعزيز التواصل بين السوريين بصورة ترتقي أكثر بمواطنينا وببلدنا إلى أفضّل المراتب، شاكرين لروّاد موقعنا تفهّم الضوابط المعروضة سابقاً والتقيّد بها.

ادارة الموقع